صدّق وانا اكتب سيّح الدمع حبري
غرقت بيوت الشعر في بحر دمعات

ولقيت نفسي غارقه مثل شعري
وانت البحر في داخلك سبع ظلمات

تسمع صدى جرحٍ ينادي بصدري
مايوصلك صوتٍ شجي المناجاة

ماقد سمعت بغربة الما وعمري
وضميا ورود تنطر انفاس غيمات

ماتدري بقصة زماني وصبري
لو الصبر مخلوق يمديه قد مات

نسجت ثوبي من دموعي وقهري
وكان اجمل ثيابي على مر الاوقات

وكفي نقشته من لظى شوق جمري
وكنت اتباهى فيه بين البنيات

ومن بعدكم ماللكحل عين تشري
وش له حلاة العين والشوف غيبات

اشم ذكراك الحنونه بعطري
لك في رذاذ العطر عطفٍ وصدات

وياما شكيتك للمطر وانت تدري
معنى المطر في غيبتك انت بالذات

تحت المطر غنيت ماعاد بدري
ماعاد بدري تدري العمر لحظات

ياليت لك عينٍ عن الروح تدري
كم في خفايا الروح ميتٍ وحسرات

ناديت لك يامن على البال تطري
ارجع قبل ماقول قد مات مافات

والله لو جات المقادير بامري
لذوّقك من نفس كاس المعاناة

الشاعره عُلا الحارثي

عضو رابطة الابداع الخليجي 


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

رأيان على “الشاعره عُلا الحارثي وما عاد بدري”