تـشـعـل مـلامــح غـربـتـي شـمـعــت فراق
وألــقـى مــسـافـات الــسـهــر تـحـتــريــني

وأركـن مـن الـلــوعــه تـعـابـيــر مـشــتـاق
وأمـــــدّ لأصــفــاد الـــمــنـايـا يــديـــنـي

هـــنــــا الألـم كوّن مــــــــدارات وآفــــــــاق
وزحــزح عــن الـقَــمــرا أمــاســـي حـنـيـنــي

مـــن سـبّــتــه حـلـمـي بُـحــيــره بــالأحـداق
مـــاهـــا حــكــايــه عـــن أســاي وأنـيــنـي

يالله تــهـــوّن مـا بــقـــى كـــلّ مــا فــاق
طــفـلٍ بـكـى مـن لـوعــتَــه يـشـتـكـيـنـي

الصبر درب اللي حَمَل فوق ما طـاق
أدعـي عــسـى الـمـولـى عـلـيــه يْـهَـديـنـي

حـــتـــى ولــــو كــلّــه مـعــاثــيـر وارهــــاق
يـمــكن بــعـد طول الــعــنـى يـحـتـويـنـي

والشـوق نــور استـوطـن عـيـون عـشّـاق
وأنــا الــعَـــتَـم سـيّـد ضـيــا مـقـلـتـيــنــي

مـا عـادنـي مشـتـاق  وان كـنـت تــوّاق
لأروع مـحــطّــات الـعــمــر مــن سـنـيــنــي

دام الــزمــن مــالـي مــعـه دافـــــي عــنـــاق
ولا عـــاد بــه ســـكّــــة لـــقــــى تـهـتـديــنــي

بانسى القصايد في دفَى جوف الأوراق
وأنـــا مـــســافــات الـــســـهــر تـحــتـريني

الشاعر محمد الدبيسي

عضو رابطة الابداع الخليجي 


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.