هلَّت  من القمَّة  ألم  دمعة قهر

واستبشر المنفى  وسايرني شعور

 

هاللِّيل  وش حدَّه  على عَزْف السَّهر؟!

والعاطفة من ضامها  حتَّى تثور؟!

 

والحلم لي مرسى ووقفاتي  دهر

ظامي  وضحكاتي أسى  والما طهور

 

ملَّت عصافير المنى  غصْن الزَّهر

والصَّمْت مجداف البكا  غيمة  ونور

 

طالبْك  يا السَّاحل  وأنا عاري ظهر

تستدرك الموجة  على قلبٍ غيور

 

د. هلال العنزي


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.