الرئيسية / ابداع القوافي / على كف الورق

على كف الورق

نثر حبري على كف الورق و الشوق و الآهات
دعتني للقصيد و هاجسي غنّا من أعماقه
 
عشقت و همْت في حب الفريدة شيخة الترفات
مثل قيس الملوّح صرت انا عاشق لها إعشاقة
 
انا وشلون أبجفاها و هي ما مثْلها طلّات
ليا طلّت بيومي صار يومي عامر إشراقه
 
و انا ماني بذاكر وصفها يا حضرة السادات
عشان أوصافها للمستمع تجذب و سرّاقة
 
ألا يا ليلة الفرقى هواك امن الجفى لوعات
نسايمْك الكئيبة للضلوع العوج خنّاقة
 
مثل ما الموت له سكره ترا لمفارقك سكرات
بوصلك تنموا الآمال بدل ماهي بمنعاقة
 
أثاري الحب له هفوة مثل ما للبحر غبّات
ألا يا وجد روحي وجد من عِلّق بمعلاقة
 
ألا يا صدري إللي ما تحمّل ضيقة و شرهات
كثر ما كرّبك وقتك تشرّع طاقة و طاقة
 
ترا لا بد ما الرجّال يثبت لا بدا شدّات
وَلا كل المصايب تثّر و تخلف له أخلاقه
 
عرفت إن الليالي بعْد ما تضحك لها دورات
يا كم من رجل من لوعاتها ما تغفي أحداقه
 
و عرفت إن الزمن لا بادرك بالضيق و القسوات
رفيقك ياقف بجنبك وَلا يثني عظم ساقه
 
و عرفت إن الرفيق إللي بظهرك يلحق الطعنات
يمينه ما تمد الطيب وَلا هي كف سبّاقة
 
تعلمت و خذيت دروس ما تُحصى بكلا الأوقات
دروسٍ شاب منْها الراس و جفن العين و أمواقه
 
و عليك الله يا قلبٍ تجرّعت الهوا بسكات
عليك الله يا قلبٍ يكن بعمقه أشواقه
 
غريق الحب تفنى دنيته لو كان هو ما مات
على قيد الحياة يعيش و تطوى كل أبو أوراقه
 
ألا يا حظ منهو عاش وقته ما شكى الأزمات
وَلا عمره شكى موج البحر و الغب و إغراقه
 
على مر الزمن وجهه ملي ضحكاتٍ و بسمات
و ليا جا للهوى طاري يصد و ماله أي طاقة
 
بري حالي على إللي حالته مأساة في مأساة
تبوق أفراحه الأحزان بكل أيامه بوّاقة
 
حياته حسرة و عبرة و جروحٍ ما لها مشكات
كثر ما هام في حبه كثر ما ضامه فراقه
 
ألا يا باسط الدنيا ألا يا محيي الأموات
ألا يا من سماه يلوح للعالم بـ برّاقة
 
انا عبدك وْلا لي غيرك إن صار الزمان شتات
دخيلك من حياةٍ للحزن و الضيم عشّاقة
 
دعيتك تلطف بدنياي وَلاني باكي إللي فات
وَلا تجعلني من إللي يعوقه وقته إعواقة
 
ألا يا بهجة الدنيا و ألا يا كنقة الكنقات
انا باب المواصل حالفٍ ما صك مزلاقه
 
بيبقى دايم مشرّع و يستقبلْك بالنسمات
و مشاعر خاطري تستقبلك و تقول مشتاقة
 
و انا شعري و قافي و الحروف و كل أبو الأبيات
إذا ما جت في وصفك يصير بوزني إخناقة
::
عمر الخالدي

عن admin

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.