الرئيسية / مقالات / ضيوف الإبداع / الحسد يعمي القلوب

الحسد يعمي القلوب

الحسد هو تمني زوال النعمة عن صاحبها
والحسد هو اعتراض على اقدار الله فهو سبحانه من قدر الارزاق
والحاسد يقتل نفسه بنفسه .. قاتل الله الحسد مااعدله بدأ بصاحبة فقتله
والحسد اعمى اخوان يوسف واخرج ابونا آدم من الجنة بسبب حسد أبليس له
وجعل عم النبي يفقد صوابه ويقول تباً لك الهذا جمعتنا
فنزلت به سورة الى يوم القيامة تقراء .. (تبت يدا ابي لهب وتب)..

والبعض يحسد أقربائه لمكانتهم التي منحها الله لهم بين الناس
ويتخبط كما يتخبط الشيطان ويصبح ويمسي وهو يقلل من شأنهم امام الناس هذا هو الحسد يعمي القلوب عن الحق.

و من لطائف القرآن {أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله؟!}
‏جرى العرف أن يقع الإنكار على الحاسد من قِبَل المحسود والناس، غير أن الإنكار هنا جاء من لَدُنْ مقسم الأرزاق جل جلاله وفي هذا الإنكار الإلهي تبشيع للحسد وأهله، وتأكيد على أن الحسد إنما هو اعتراض على قسمة الله، وتشكيك في عدله!
قال الأصمعي :
‏رأيت رجلا بالبادية له من العمر 120سنة
‏فسألته عن هذا النشاط
‏في مثل هذا العمر ؟
‏فقال :
‏تركت الحسد فبقي الجسد !

عود نفسك على العطاء ، وأفرح لفرح الآخرين ، وأحذر أن تحسدهم .. لأنه إن سكن الحسد قلبك ، فسترى النعمة نقمة، والفرح حزناً، ولن تهنأ بحياتك أبداً..

بقلم : الشيخ نايف بن علي ابوعشاير الحربي

عن حصة بنت عبدالعزيز

حصة بنت عبدالعزيز
سألني أحدهم عن كنة الصمت . فقلت : الصمت هو تعالي الذات عن سفسفة السفهاء ، فـ لهم عربدة الكلام ولي لمعان الصمت !! الكاتبة الصحفية / حصة بنت عبدالعزيز

تعليق واحد

  1. Avatar

    مقال جميل جدًا نفع الله بك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.