الرئيسية / ابداع القوافي / قصيدة / يَا سَاكِنَ القَلْــــــــــبِ للشـهــــــراني محمد عمـــير أبو غـــزيل

قصيدة / يَا سَاكِنَ القَلْــــــــــبِ للشـهــــــراني محمد عمـــير أبو غـــزيل

 

 

مَــنْ يَسْأَلِ اللِيْـــــــلَ عَـــــنْ مِيْثَاقِ أَقْلَامِي
مَــنْ يُنْـبِئُ الصُّــــــبْحَ عَـــــنْ تَأْوِيْلِ أَحْلَامِي

يَا سَاكِنَ القَلْــــــــــبِ هَلْ فِيْ الحُلْمِ مَوْعِدُنَا
وَ الـــــــــــرُّوْحُ تَعْــــــــــــزِفُ بالآهات أَلَامِي

أَمْ لِلْـــــحنين تُقَــــــادُ النَفْــــــسُ فِيْ دعةٍ
وَتَقْــــــــرَعُ النَخْــــبَ فِيْ كأس الهَــوَى الدَامِي

يَا سَاكِنَ القَلْــبِ عَيْــــــنِيْ اللِيْـــــــلُ يَسْأَلُهَا
عَـــــنْ نُــــــوْرِ وَجْهِكَ فِيْ فَجْرِ المُنَـــى السَامِي

ضِفْ لِلْحَـــــيَاةِ لُحُــــــوْنًا تَنْهَـــــمِيْ طَــــرَبًا
وَ غَـــــــنِّ لِلْـحُـــــــــبِّ وَأرْوِ قَلْــــــبِي الظَامِي

 

عن حمده الرسلاني

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.