خذلان

 

 

ق. ق.
هالة النعـمي

نظرتْ إليه مبتسـمةً وهي تهيـم في الخيال وتلوّن خيوط الأحلامِ من جنون الصــمت
وتنتشي بعبق اللقاءِ متغنجةً بحلي الدَلالِ
لتدعوهُ بإســـمهِ لكنه لم يلتفت
فطنت انه لم يسـمعها
فدعته بأحبِ اسـماءهِ اليهِ بعد أن مزجته بعطر الحنان
ليتلفت مبتسـمًا ويحتضن ظِلًا خلفها

 

عن حمده الرسلاني

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.